رياضة

مولودية وهران… اللاعبون يترقبون الجمعية العامة للعاشر أوت بأحر من جمر ومنصوري يلجأ للمنازعات

ليس فقط المساهمين والأنصار الذين يتابعون عن قرب ما يحدث بالشركة الرياضية لمولودية وهران، بل هناك أيضا اللاعبين الذين يتابعون عن قرب ما الذي يجري الآن وخاصة ما الذي سيحدث في العاشر أوت المقبل خلال أشغال الجمعية العامة للمساهمين.

حاليا هناك فراغ إداري بمولودية وهران واللاعبون لا يعلمون لغاية إشعار آخر مع من سيتعاملون، لهذا سيراقبون عن قرب ما الذي سيتم اتخاذه من قرارات هامة على ٍأس الفريق وخاصة هل سيبقى سي الطاهر شريف الوزاني بالفريق أم أنه ستأتي إدارة جديدة، خاصة وأنه هناك حديث عن مجيء وعودة الطيب محياوي كرئيس لمجلس الإدارة. هناك أيضا من يترقب إمكانية مجيء شركة وطنية تشتري غالبية الأسهم، لهذا يبقى رفقاء بن عمارة يترقبون عن قرب كل ما يجري بالفريق خاصة بالشركة الرياضية لأن الأمر يهمهم وسينعكس عليهم بطريقة أو أخرى في الأيام والأسابيع المقبلة.

من الناحية الرياضية الكثير من الأمور قد تتغير في حال ما رحل شريف الوزاني، هو الذي كانت له نظرة خاصة به من الناحية الرياضية وكانت له سياسة يريد تطبيقها في الموسم المقبل، فمثلا ليس فقط اللاعبين الحاليين بالتعداد هم من يتابعون عن قرب ما يحدث بالشركة الرياضية، فهناك العديد من العناصر التي وقعت عقود مبدئية مع إدارة شريف الوزاني وفي حال لم يبق هذا الأخير فإنه من دون شك سيبحثون عن فريق أخرى ويتعلق الأمر بكل من برزوق حكيم، لاعبي تغنيف، إيمانيون وبركات، مدافعلومانهاري، المهاجم بن خليفة من إتحاد سوقر، كل هذه العناصر وأخرى في حال رحيل الطاهر من دون شك لن يتم التوقيع لها بعقد رسمي بالفريق.

لهذا الكل سيتابع عن قرب الجمعية العامة، فهناك عناصر قد تفكر في الرحيل في حالة رحيل الطاهر وبالعكس هناك عناصر قد تغير موقفها وستبقى بالفريق، كلاعب مثل زكرياء منصوري الذي لم يكن التيار يمر بينه وبين الطاهر، ونفس الشيء بالنسبة لحمزة هيات وبنسبة أقل ناجي رشيد.

في سياق متصل هناك العديد من العناصر التي قرّرت اللجوء للجنة المنازعات في الساعات القليلة الماضية، حيث تريد أن تضمن أموالها بالمطالبة بها، وبعد شويطر، ليتيم وهريات، يأتي الدور على زكرياء منصوري الذي قرّر في الساعات القليلة الماضية اللجوء لهذه اللجنة من أجل قبض أمواله، هو الذي يملك كما يعلم الجميع أغلى راتب بالفريق بقيمة 180 مليون سنتيم، وفي حال ما فاز بقضيته فإن إدارة الفريق سواء الحالية أو المقبلة ستكون مطالبة بدفع ربما ما يفوق المليار سنتيم، لهذا بعد العاشر أوت وإعادة الفريق للسكة الصحيحة من الناحية الإدارية يجب الاهتمام بمسألة الديون العالقة لكي لا تتفاقم أكثر على مستوى لجنة المنازعات.

نشير أن خريج مدرسة بارادو يفكر بجد في القيام بتجربة احترافية، بالمغرب تونس أو حتى الخليج.

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق