رياضة

مولودية وهران… قضيتا بودومي وشويطر بـ “الطاس” تؤجلان للسابع سبتمبر المقبل

قررت المحكمة الرياضية  الجزائرية، “الطاس” تأجيل النظر في استئناف إدارة مولودية وهران في قضيتا اللاعبين، عمر بودومي وشويطر عبد الرؤوف لغاية السابع سبتمبر المقبل وهذا بسبب وباء “الكورونا” وأيضا منع التنقلات بين مختلف الولايات في الوقت الراهن، ما سيترك الوقت لإدارة الفريق لتحضير دفاعها في القضيتين، ولو أنه حسب العارفين بخبايا هذه القضايا، فإن إدارة مولودية وهران ما تقوم به حاليا ما هو فقط ربح للوقت وأنها لا تملك أي معطيات جديدة تدافع بها عن الفريق في هاتين القضيتين.

رغم أنه سبق لبودومي أن فاز في قضية سابقة مع الفريق على مستوى لجنة المنازعات وأخذ أمواله وشويطر غاب كثيرا عن الفريق بسبب تواجده مع المنتخب العسكري، لكن قانونيا عرف كيف يدافع عن نفسه، عكس الإدارة التي لم تقم بالإجراءات في وقتها المحدد وأيضا كان عليها في وقت سابق من الأفضل أن تدفع له المال وتفسخ عقده، لكن الآن اللاعب السابق لنصر حسين داي يطالب بالأموال من دون أن يتدرب أو يشارك في المباريات وهو يعد أكبر خطأ للإدارة الحالية، خاصة وأنه هناك قضية أخرى لنفس اللاعب تلوح في الأفق وسيجد نفسه يتقاضى أكثر من مليار سنتيم من دون أن يلعب ثلاثة مباريات متتالية طيلة الموسم المنقضي.

ما ستربحه الإدارة بتأجيل النظر في القضية من طرف المحكمة الرياضية وهو أنه حتى لو سيصدر القرار في صالح اللاعبين سيكون متأخر ولن يكون الفريق محروم من الانتدابات نظريا في الميركاتو الصيفي ولو أنه ولا أحد يعلم متى سيكون هذا الميركاتو ومتى سيبدأ الموسم الجديد وحتى متى ستبدأ التحضيرات له.

على صعيد آخر، يعرف الفريق في الوقت الراهن نوع من الهدوء بعد أن وقع ذلك الاتفاق بين أبرز المساهمين، حول تاريخ الجمعية العامة للمساهمين وما ينتظر الآن وهو فقط أن يكمل محامي صاحب غالبية الأسهم “بابا” التدابير القانونية فيما يخص انعقادها وإرسال الدعوات إلى المساهمين.

الإدارة الحالية ما بقي عليها مع توقف كل النشاطات فقط سوى أن تختار ما هو الخيار الأخير لوقف المنافسة مع الفاف والذي سيكون بنسبة كبيرة الخيار الثالث ولو أن مولودية وهران بعيدة عن كل الصراعات، فهي غير معنية لا بالسقوط، لا باللقب ولا بالمراتب المؤهلة للمنافسات القارية، لكن في نفس السياق كان شريف الوزاني والمكتب الذي معه ينتظرون أن يكون هناك تمديد لمحضر التنصيب، والآن مع الاتفاق المبدئي الذي كان للمساهمين على عقد أشغال الجمعية العامة للمساهمين فإن كل المعطيات تغيرت من هذا الجانب.

 

أخيرا، وصل إدارة الفريق عرض جاد من إدارة إتحاد العاصمة لشراء عقد مدافعها بوعلام مصمودي، لكنها رفضت قيمة المليار سنتيم، خاصة وأنه يملك عروض أخرى من العميد وعرضين من السعودية وتونس وبهذا ممكن أن تكون قيمة تحويله أكبر وفي نفس الوقت مع التغيير الذي من الممكن أن يقع على رأس الفريق من الأفضل ترك هذه القضية لما بعد انعقاد أشغال الجمعية العامة للمساهمين يوم العاشر أوت المقبل وهذا لكي تكون الأمور واضحة.

 

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق