رياضة

مولودية وهران…. محياوي أمام أسبوع حاسم لحل المشكلين المالي والإداري

بغض النظر على خسارتي عمر حمادي وسطيف أصبح فريق مولودية وهران يثير انتباه جميع المتتبعين، حيث يحقق نتائج لابأس بها ويحتل حاليا المركز الرابع في الترتيب بأحسن خط هجوم، رفقة شبيبة الساورة ب21 هدف، وأيضا بطريقة لعبه، حيث يعرف كيف يصنع اللعب ويصنع الفرص السانحة للتهديف، سواء بملعب أحمد زبانة أو أيضا خارج الديار.

مجيء المدرب خير الدين ماضوي تزامن مع تحقيق أوّل فوز خارج الديار، وهذا الذي تغير مقارنة بالأشهر الماضية، لكن على العموم الفريق بقي محافظا على ثباته منذ أسابيع إلى درجة أنه هناك من تسائل كيف ندعم الطاقم الفني لهذا الفريق الذي كان يحقق نتائج أكثر من مقوبلة ويطبق ربما أجمل كرة قدم في البطولة الوطنية وإن كان على خسارتي إتحاد العاصمة ووفاق سطيف، فالكل يعمل أن خطأ تحكيمي أثر على نتيجة لقاء العاصمة وأخطاء فردية وإصابة الحارس ليمان أثرت كثيرا على نتيجة لقاء ملعب الثامن ماي 45.

الآن أخيار وقع بجلب المدرب ماضوي والذي قرر الاحتفاظ بنفس الطاقم الفني وظهر تفاهم كبير بينه وبين أعضاء الطاقم الفني وخاصة صديقه عمر بلعطوي.

لغاية الآن وبعد 14 جولة نستطيع القول أن أعضاء الطاقم الفني واللاعبين قد قاموا بالدور المنوط بهم، والآن بقي دور المسؤول الأول عن الفريق، الطيب محياوي، الذي بقي لمدة طويلة بعيد عن الفريق ومدينة وهران وعودته تزامنت مع الفوز الأول المحقق خارج الديار. وفي هذا الأسبوع سينتظر الكل ما الذي سيقوم به، لأنه ستكون أمامه مهمتين، الأولى تجاه اللاعبين وما يتعلق بالجانب المالي، حيث لغاية الآن لم تمنح لهم رواتبهم الشهرية وحتى فيما يخص منح المباريات لم يتلقوها كلها، حيث يدينون الآن بمنحتي بسكرة وقسنطينة، بالإضافة إلى الرواتب الشهرية التي أصبحت تتراكم من أسبوع لآخر. الأكيد وهو أن محياوي مطالب بإيجاد الحلول في أقرب وقت ممكن وفي بحر هذا الأسبوع، خاصة وأنه في الجهة المقابلة، اللاعبين  يقومون بما هو مطلوب منهم، ما يعني أن الرئيس عليه أن يحل المشكل المالي في أقرب وقت، لأنه لا قدّر الله وانقلبت النتائج فسيكون هو المذنب الكبير، خاصة وأنه عليه أن يتفادى دخول اللاعبين في إضراب جديد.

النقطة الأخرى التي سيكون محياوي مطالبا بحلها وهي المشكلة الإدارية المتعلقة بمسألة إجازة النادي المحترف، حيث سيكون آخر أجل لغاية الأسبوع المقبل، وإلا فإن فريق مولودية وهران سيكون معرضا لعقوبة خصم نقطة من رصيده، لهذا عليه أن يجد حلا لاسيما لمحاولة عقد جمعية عامة للمساهمين وتوقيع الوثائق المطلوبة وإكمالها، وإلا فإن الفريق سيكون مهددا بعقوبات قاسية مع العلم أن فريق مولودية وهران، هو الفريق الوحيد رفقة إتحاد بلعباس الذي لم يحل مشكله الإداري فيما يخص إجازة النادي المحترف.

 

ل.ناصر

     

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق