آخر الأخبار
أخر الأخبار

ولاية سعيدة… ما ينشر في الفايسبوك حول فرحة السكان برفع الحجر لا أساس له من الصحة

أنشطة المقاهي ، المطاعم، الحمامات ، الأسواق الأسبوعية، النقل لا تزال معلقة لإشعار آخر

استنكرت ولاية سعيدة بشدة  تداول بعض الفيديوهات والمنشورات المفبركة عبر منصات التواصل الإجتماعي، تزعم خروج سكان ولاية سعيدة وسط الشوارع للفرح، بعد الإعلان عن رفع الحجر الصحي.

وجداء في بيان لمصالح الولاية: ” نستنكر بشدة تداول بعض الفديوهات و المنشورات المفبركة عبر منصات التواصل الإجتماعي توضح فرحة و خروج سكان ولاية سعيدة وسط الشوارع بعد الإعلان عن رفع الحجر الصحي”.

وأضاف: “إن الغرض لمثل هذه المنشورات المغالطة ،التهويل ،التشكيك والنيل من معنويات المواطنين خاصة في الظرف الراهن ، ليست من شيم ساكنة ولاية سعيدة و لا ثمثلهم”.

وتناقلت وسائط التواصل الاجتماعي مشاهد مواكب و ابواق السيارات و اهازيج النصر وسط سكان مدينة سعيدة عقب قرار الحكومة رفع الحجر الصحي على الولاية،وأظهرت عدة فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي فرحة كبيرة لدى هؤلاء بعد قرابة الشهرين من الإغلاق تحت طائلة التدابير الوقائية للحد من تفشي وباء كوفيد 19 .

ومن جانب آخر أصدرت ولاية سعيدة يوم الجمعة بيانا، بعد قرار الوزير الاول، عبد العزيز جراد، رفع الحجر الصحي بها، بالإضافة الى 3 ولايات أخرى.

وجاء في بيان ولاية سعيدة أنه في اطار  تطبيق تعليمات الوزير الأول الناصة على رفع الحجر المنزلي عن ولاية سعيدة، فإنه وجب التوضيح لمواطني ولاية سعيدة بأن تدابير رفع الحجر المنزلي تتعلق بحركة الأشخاص ولا تعني التخلي عن التدابير الوقائية.

وأشار البيان أن بعض النشاطات  التجارية التي تخل بمبدأ التباعد الاجتماعي ( المقاهي ، المطاعم، الحمامات و المرشات ، الاسواق الأسبوعية، النقل بمختلف أنواعه و مابين الولايات …) لا تزال هذه الأنشطة معلقة في انتظار قرارات أخرى في هذا الشأن .

وتجدر الإشارة بأنه ستكون عودة تدريجية للحياة العادية خاصة في ظل تسجيل 10 إصابات بفيروس كورونا إلى غاية يوم 25/05/2020.

وسيكون هذا الإجراء مرفوقًا بالإبقاء على نظام التأطير الصحي الصارم وتعزيز الـمراقبة الصحية من طرف المصالح المختصة حفظا على سلامة وصحة المواطن.

وتفاديا لتفشي وباء فيروس كورونا كوفيد 19 المستجد، دعت الولاية، المواطنين إلى التقيد والإلتزام بالإجراءات و التدابير الوقائية، منها ضرورة إرتداء القناع الواقي، إحترام مسافة التباعد الإجتماعي، الإلتزام بالنصائح الصحية الوقائية، تفادي التنقل من و إلى خارج الولاية، تفادي التجمعات.

في سياق متصل أهابت ولاية سعيدة بالحس المدني الذي بادر من مواطنيها من خلال احترامهم والتزامهم بتدابير الحجر المنزلي.وتقدم والي الولاية بجزيل الشكر والعرفان لكل المواطنين الذين ساهموا في تحقيق هذا الإنجاز في انتظار القضاء النهائي على هذه الجائحة .

كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق