رياضة

“الحمراوة” يستهلون تربص الشلف بمواجهة مستقبل وادي سلي

مولودية وهران تلتقي بوداد مستغانم غدا، بلوزداد يوم الأربعاء وجمعية الشلف يوم الخميس

 

رغم أن فريق مولودية وهران لا يملك تقريبا إدارة لاسيما بعد رحيل الكاتب العام، توفيق بلحسن والرجل الثاني في الفريق رفيق شراك وعدم وجود مناجير عام، إلاّ أن المدرب عز الدين آيت جودي عوض كل المسيرين وعرف كيف يبرمج تربص الشلف الذي انطلق يوم أمس، خاصة مع برمجة المباريات الودية التحضيرية التي وصل عددها لغاية الآن أربعة.

 ويسعى المسؤول الأوّل عن العارضة الفنية لفريق مولودية وهران تعويض التأخر الكبير الذي عرفته تحضيرات الفريق ولهذا سارع آيت جودي في برمجة المباريات الودية والتحضيرية وسيكون أوّل لقاء تحضيري أمسية اليوم الأحد على الساعة السادسة مساء بملعب بومزراق ضد فريق مستقبل وادي سلي الذي ينشط بالقسم الثاني بملعب بومزراق. في اليوم الموالي، الفريق الوهراني سلعب ثاني لقاء له بمواجهة فريق وداد مستغانم على الساعة الرابعة مساء ويوم الأربعاء سيكون اللقاء التحضيري الثالث، ضد بطل الموسم الماضي، فريق شباب بلوزداد، في لقاء سيكون الامتحان الحقيقي لرفقاء محمد لقرع ويوم الخميس المقبل سيكون رابع لقاء تحضيري خلال هذا التربص ضد جمعية الشلف. ولا يستبعد  المسؤول الأوّل عن العارضة الفنية بمرجة مباريات أخرى خلال هذا التربص التحضيري إن أتيحت الفرصة من جديد، تربص سيدوم من المفروض ثمانية أيام.

يريد آيت جودي أن يلعب أكبر عدد ممكن من المباريات التحضيرية بالشلف قبل العودة لوهران، لأنه يعلم جيدا أن فريقه متأخر في التحضيرات وأن تعداده تغّير كثيرا مقارنة بالموسم الماضي، ما يعني أنه يلزمه أكثر وقت لكي يكون هناك الانسجام بين اللاعبين ومن دون شك فإن المسؤول الأول عن العارضة الفنية سيبحث عن التشكيلة المثالية التي ستبدأ الموسم الجديد في هذا الشهر.

 الإشكال الذي يطرح بالنسبة لفريق مولودية وهران خلال هذا التربص التحضيري وهو أن لا يكون ملعب بومزراق تحت تصرف الفريق مع العلم أن فريق جمعية الشلف متواجد بعين المكان وهو يتدرب يوميا بمعدل حصتين في اليوم.

و تنقل لهذا التربص 30 لاعب منهم أربعة من فئة الرديف وهم رقيق، الحارس ملواح، سليني والمهاجم تومي والمفاجأة كانت في عدم تنقل متوسط الميدان الشاب صنهاجي مع المجموعة إلى الولاية الثانية. نشير أن البعثة على العموم كانت مكونة من أربعين عضو تقريبا وهي منذ صبيحة أمس متواجدة بفندق الهادف.

وفي الوقت الذي يواصل فيه الفريق التحضير بالشلف بدلا من تلمسان كما كان مقررا، فإن الرئيس محياوي يحاول إيجاد الحلول مع العناصر التي مازالت عقودها سارية المفعول والتي لا تريد فسخ عقودها، رغم أن الرئيس تقدم إليها بعروض، حيث اقترح على الحارس طوال أجرة شهرين وهذا رفض المقترح وبن تيبة اقترح عليه أربعة رواتب شهرية وهذا الأخير أيضا رفض المقترح، في الوقت الذي ينتظر وليد درارجة أن يصدر قراره على مستوى لجنة المنازعات، حيث من الممكن جدا أن يتم فسخ عقده من جهة واحدة من لجنة المنازعات للفاف.

 

ل.ناصر

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق