الوطني

النعامة: ارتفاع أسعار الأعلاف في ظل المضاربة عمّق من معاناة الموّالين

دق الكثير من مربي المواشي بولاية النعامة ناقوس الخطر، بعد الارتفاع القياسي غير المسبوق في أسعار الأعلاف هذه الأيام، إضافة إلى نقص الحصة السنوية للموالين من الأعلاف التي يقدمها الديوان الوطني للحبوب مما سيزيد حسبهم، من نفقات تغذية المواشي والتي تعد بآلاف رؤوس الأغنام والأبقار والماعز وحتى الدواجن، وهو ما ترتب عليه ارتفاع في تكلفة إنتاج مختلف العناصر الغذائية ذات الأصل الحيواني، على غرار اللحوم والحليب والبيض، فضلا عن خطر النزوح الريفي والفلاحي.

وأثناء لقاء جريدة الديوان مع الموالين صرح العديد منهم أن سعر العلف “النخالة” وصل إلى أكثر من 5000دج للقنطار الواحد اليوم لغياب المادة العلفية والتي عمقت من همومهم ويضاف إلى ذلك تقلص المساحات الرعوية نتيجة عدة عوامل منها على وجه الخصوص الجفاف الذي ضرب المنطقة وأمام هذه الأوضاع المزرية فقد وجه موالو الولاية  نداء للجهات المعنية والمسؤولة للتدخل العاجل والعمل على توفير الاعلاف بالكمية الكافية مطالبين الدولة بالزيادة في إستيراد الحبوب المخصصة للأعلاف وبهذا يزداد العرض ويقل الثمن وهكذا نقضي على المضاربة متسائلين أيضا عن ”الدور الرقابي للهيئات المختصة في ضبط هذه الأسعار”.

كما أكد الكثير منهم أن سبب هذا الغلاء يعود إلى وجود تجاوزات من أطراف تحسب على أنها تستفيد من حصة المواد الأساسية المدعمة ولكنها تعيد بيعها مجددا للموال بأسعار مرتفعة مؤكدا ”أن السلطات الوصية يمكن لها أن تخلق ميكانيزمات رقابة حقيقية تبعد الدخلاء والسماسرة عن عملية المضاربة التي يعاقب عليها القانون هذا الواقع الذي فرضه السماسرة والمضاربون جعل الموالين وأصحاب المواشي يناشدون تدخل مختلف المصالح التي لها صلة بقطاع تربية الماشية، لوضع حد للمضاربة بأسعار العلف، وفتح تحقيق معمق حول الجهات التي تساعد على استفحال الظاهرة واتخاذ الإجراءات الضرورية في حقهم، خاصة أن مجموعة كبيرة من مربي الماشية الذين تحدثنا معهم في الأمر، أجمعوا على تواطؤ جهات في استفحال ظاهرة ارتفاع أسعار العلف.

خريص الشيخ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق