رياضة

بأعلى تقييم..   محرز بقعة مضيئة في ليلة خسارة مانشستر سيتي ضد سان جيرمان

شارك النجم الجزائري رياض محرز في مباراة فريقه مانشستر سيتي الإنجليزي ضد باريس سان جيرمان الفرنسي، الثلاثاء، في دوري أبطال أوروبا.

الفريق السماوي حل ضيفا على نظيره الفرنسي بملعب حديقة الأمراء، ضمن منافسات الجولة الثانية لمرحلة المجموعات، ليتذوق طعم الخسارة خارج أرضه بهدفين دون مقابل.

ودفع المدرب الإسباني بيب جوارديولا باللاعب الدولي الجزائري في التشكيلة الأساسية للسيتزنز، وذلك للمباراة الثانية على التوالي في البطولة بعدما ظهر ضد لايبزيج في الجولة الافتتاحية.

ولعب محرز حتى نهاية المباراة، لكنه فشل في ترك بصمته سواء بالصناعة أو التسجيل، رغم لمسه الكرة 90 مرة، إلا أنه حصل على أعلى تقييم بين لاعبي السيتي، بحصوله على (8/10) من موقع “sofascore”.

ووجه محرز  4 تسديدات نحو مرمى أصحاب الأرض، لكنها لم تجد طريقها نحو الشباك، حيث ذهبت اثنتان إلى خارج الملعب، ومثلهما منعهما الحارس جيانلويجي دوناروما، فيما تصدى الدفاع الباريسي لمحاولة أخرى منه.

وعلى مستوى المراوغات، نجح صاحب الـ30 عاما في محاولتين من أصل 4، فيما تميز على جانب التمريرات بدقة بلغت 92%.

وصنع محرز فرصتين خطيرتين لزملائه، لكنهما لم يترجما إلى أهداف، فيما أرسل عرضية واحدة ناجحة من أصل 11 محاولة.

وفي جانب الصراعات الثنائية مع لاعبي سان جيرمان، نجح محرز بنسبة 50%، حيث تفوق في 6 التحامات مقابل مثلها لصالح لاعبي أصحاب الأرض.

ورفع باريس سان جيرمان رصيده إلى 4 نقاط في صدارة المجموعة، بفارق الأهداف أمام كلوب بروج البلجيكي الذي اقتنص فوزا غاليا من مضيفه لايبزيج الألماني بنتيجة 1-2، ليظل الأخير بلا نقاط في المركز الأخير بفارق 3 نقاط أمام السيتي الثالث.

وفي المجموعة الثالثة، واصل بروسيا دورتموند الألماني بدايته المميزة بتحقيقه انتصاره الثاني على التوالي، بعدما تغلب على ضيفه البرتغالي سبورتنج لشبونة بهدف دون مقابل.

وشهدت المباراة غياب المهاجم النرويجي إيرلينج هالاند بسبب الإصابة، لكنه كان حاضرا بمدرجات ملعب سيجنال إيدونا بارك، حيث تسلم جائزة هداف البطولة عن الموسم المنصرم قبل انطلاقها.

واعتمد المدرب الألماني ماركو روزه على الهولندي دونيل مالين في خط الهجوم، لتعويض غياب هالاند، لينجح في إحراز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 37.

ويعد هذا الهدف هو الأول للجناح الهولندي منذ انضمامه إلى أسود الفيستيفال الصيف الماضي، إذ احتاج لخوض 10 مباريات من أجل وضع بصمته مع فريقه الجديد.

بهذه النتيجة، وصل دورتموند إلى النقطة 6، ليحتل الوصافة خلف أياكس أمستردام الهولندي، الذي يتقدم عليه بفارق الأهداف، فيما تذيل لشبونة الترتيب بدون نقاط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق