الوطني

بلحيمر يدعو إلى المساواة بين الجنسين في الهيئات الإدارية للمؤسسات العمومية للصحافة

دعا وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة, عمار بلحيمر, بمقر وزارة الاتصال إلى ضرورة ضمان المساواة بين الجنسين في الهيئات الادارية لتسيير المؤسسات العمومية للصحافة المكتوبة, خاصة وأن النساء يمثلن أكثر من 65 بالمائة من مهنيي القطاع . تم أمس تنصيب جمال لعلامي رئيسا مديرا عاما لجريدة “المساء”, خلفا لأحمد مرابط الذي أحيل على التقاعد وكذا أعضاء مجلس الإدارة.

وجرى حفل التنصيب تحت إشراف وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة, عمار بلحيمر, بمقر وزارة الاتصال.

و بعدما هنأ الوافد الجديد إلى المؤسسة، قدم الوزير تصوره لإعادة هيكلة الصحافة المكتوبة، والذي يقوم على جعل على رأس كل مؤسسة إعلامية مهنيي القطاع الذين يتميزون بالكفاءة “مشيرا إلى أن الاختيار لا يكون على أساس “الولاء أو الموالاة”.

واضاف أن الشرط الثاني لهيكلة المؤسسات العمومية للصحافة المكتوبة يكون أيضا على أساس التعايش بين التسيير المهني اليومي للمؤسسة و نمط حوكمة جديد فيما يخص مجلس الإدارة والذي يسمح- كما قال – بالتنسيق بين العمل اليومي للمؤسسة والجامعة.

وفي نفس السياق أشار إلى ضرورة ضمان المساواة بين الجنسين في الهيئات الادارية لتسيير المؤسسات العمومية للصحافة المكتوبة, خاصة وأن النساء يمثلن أكثر من 65 بالمائة من مهنيي القطاع .

من جانبه, أكد   لعلامي أنه سيعمل مع الطاقم الصحفي لجريدة المساء في إطار “أخوي” قائم على”عدم الإقصاء أو التهميش وضمان الاحترام” لتطوير الجريدة وجعلها صوت مسموع للجزائر و لكل ما يتعلق بمصلحة البلاد.

كما أضاف أنه سيعمل في إطار “موضوعي ومهني نزيه بعيدا على أي شكل من أشكال التلاعب والمضاربة والإشاعات” معتبرا أن النجاح لا يتحقق إلا بتضافر جهود الجميع لاسيما الصحفيين, باعتبارهم أساس المؤسسة الإعلامية. و كان جمال لعلامي قد بدأ مشواره الإعلامي في الصحافة منذ سنوات التسعينات, وكانت بدايته مع جريدة “الأصيل” ثم “الرأي ” ليلتحق بعدها بجريدة الشروق كصحفي ثم رئيس القسم الوطني إلى أن تقلد منصب رئيس التحرير. للإشارة يتكون مجلس الإدارة لجريدة ” المساء” من أربعة أعضاء هم الأستاذ محمد هدير ، أستاذ الإعلام بالمدرسة الوطنية العليا للصحافة ورضوان بوهيدن , أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر 3 و الأستاذة براهيمي رشيدة أستاذة الإعلام بكلية الإعلام والاتصال و الأستاذة وفاء شيعاوي أستاذة قانون بكلية الحقوق جامعة الجزائر 1.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق