الوطني
أخر الأخبار

تسببت في أمراض تنفسية خطيرة… وزارة الصحة تسحب ممرات التعقيم من المستشفيات لخطورتها الصحية

وزارة الصحة تسحب ممرات التعقيم من المستشفيات لخطورتها الصحية

المواد المستعملة في التعقيم عبر الممرات تتسبب في أمراض تنفسية خطيرة

 

استعجلت وزارة الصحّة والسكان، في تعليمة لها بسحب فوريٍّ لكل ممرات التعقيم ضدّ فيروس كورونا، المنصّبة على مستو المستشفيات والعيادات الصحيّة، بعد أن تبيّن أنها تشكل خطرًا على الصحة العمومية.ونقلت منظمة حماية المستهلك، أن وزارة الصحة “أمرت بسحب فوري لممرّات التعقيم ضدّ كورونا بعد تحاليل أظهرت أنها سامّة“.وتابع بيان المنظمة الذي اطلع عليه “الديوان “، أن “الممرّات تشكل خطرًا على الصحّة العامة”؛ وتساءل رئيس منظمة المستهلك، مصطفى زبدي، عن سبب تأخّر هذا القرار، وعدم فحص هذه الممرّات مسبقًا قبل صرف أموال طائلة لوضعها ثم إعادة سحبها في النهاية.

من جانبه، رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، إلياس مرابط، أكّد أن “وزارة الصحة وبناءً على تقارير أوردتها المنظمة العالمية للصحّة، قرّرت سحب الممرات المعقمة لخطورتها على سلامة مستخدمي القطاع، وكذا المواطنين الوافدين على المستشفيات“.

وأوضح الياس مرابط، أنّ “وزارة الصحة لم تستشر الشركاء في عمليات تنصيب هذه الممرات، واليوم وبعد شهور من التنصيب، وبعد خَبَرات دولية وتقارير سلبية عن الوسيلة تقرر سحبها فورًا“.

كما انتقد رئيس نقابة “سناباب”، ما وصففه بـ “تأخر مصالح الصحة في إجراء خبرات على المواد المستعملة في التعقيم وتركيبتها”، مشيرًا إلى أن التقارير الدولية التي استندت إليها وزارة بن بوزيد تؤكد “خطر المحاليل المستعملة على الجهاز التنفسي والعينين“.

وأردف المتحدث في الخصوص أن “المتضررين بدرجة أولى من الممرّات هم مستخدمي الصحة، لأن تنصيب أنفاق التعقيم كان في مداخل المستشفيات والمصحات، وعليه فإن الأطباء والممرضين تعرّضوا لكل أنواع المواد المستخدمة وباختلاف تركيزها غير المدروس“.

كما تأسّف الياس مرابط في الأخير، لـ”طريقة تواصل وزارة الصحّة مع المستخدمين، سيما وأن التعليمة وردت عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، مشيرًا إلى أن “الجهة الوصية لم تغيِّر من طريقة تعاملها مع الشركاء الاجتماعيين حتى في عزّ الأزمة الوبائية التي تعرفها البلاد“.

وأطلقت منذ ظهور فيروس كورونا، جمعيات فاعلة مبادرات للتحسيس من مخاطر الوباء وكذا حملات تطوعية لتنصيب الممرّات المعقمة بمداخل المستشفيات، إضافة إلى تصنيع الهلام المعقم وأقنعة واقية من الفيروس تم توزيعها على الأطقم الطبية.

 

كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق