قضايا

تفاصيل قضية فساد في مركب الأندلسيات بوهران

كشفت القضائية رفيعة المستوى بمحكمة عين الترك حول ملف المدير العام لمركب الاندلسيات شركائه ، ان الاخير تلاعب بالاغلفة المالية الخاصة بتهيئة المركب منذ عهد عبد المالك بوضياف الذي كان واليا لعاصمة الغرب الجزائري.

وأضاف ذات المصدر ان الاخير استولى على الملايين في اخد اكبر قضايا الفساد التي مست عاصمة الغرب الجزائري ، بتواطى مع مسييرين وممونين وكذا موظفين واطارات بالمركب .

حيث بدأ ملف الفساد منذ سنة 2012 والذي مس في بادئ الأمر المساكن التي يتربع عليها المركب حيث خصص لها غلاف مالي معتبر لإعادة تهيئتها وتزويدها بمميزات هوائية ، بيد أن الاخير لم يهيأ الا بعض مساكن التي تعد على الأصابع في حين بقية الأخرى في حالة كارثية .

وقد افضى التحقيق الذي باشرته مصالح الدرك الوطني منذ شهور والذي كشف مستوره قدوم وفدين من اسبانيا الى مركب كإجراء وقائي من وباء كرونا، الى عدت تلاعبات اثبتها المستندات التي قدمتها ذات الجهة الى قاضي التحقيق بالغرفة الثانية على مستوى محكمة عين الترك.

حيث قام الاخير باستدعاء الاطراف المعنية والتي وصل عددها إلى 21متهما ، بالإضافة إلى الشهود ، إذ وجهت لهم تهم سوء استغلال الوظيفة ، تبديد اموال عمومية ، تضخيم فواتير ،والمشاركة ، ليصدر ذات الاخير أمرا يقضي بوضع المتهمين تحت الرقابة القضائية حيث يستوجب عليه تنقل الى المحكمة كل يوم اثنين للامضاء في السجل .

هذا وقد قام دفاع المتهمين بالطعن في القرار حيث سيتم الفصل فيه في غضون اسبوعين على أقصى تقدير من طرف غرفة اتهام لدى مجلس قضاء وهران التي ستحقق في الملف قبل إصدار حكمها و الفصل في القضية .

أ.ياسين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق