الحدث

عبر مختلف النواحي العسكرية.. حصيلة نوعية لأفراد الجيش خلال أسبوع

أسفرت عدة عمليات نفذتها وحدات ومفارز الجيش الوطني الشعبي، خلال الفترة الممتدة من 19 إلى 24 أوت 2020، عن نتائج نوعية تعكس مدى الاحترافية العالية واليقظة المستمرة والاستعداد الدائم لقواتنا المسلحة عبر مختلف النواحي العسكرية، وفق ما أشار اليه، الثلاثاء، بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح المصدر، أن مفارز للجيش الوطني الشعبي، كشفت ودمرت، خلال عمليتي بحث وتمشيط بكل من بومرداس وباتنة، سبعة (07) مخابئ للجماعات الإرهابية، فيما دمرت مفرزة أخرى أربع (04) قنابل تقليدية الصنع بالمدية.

وأوضحت الحصيلة العملياتية للجيش أنه في إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة، حجز حرس الحدود كمية ضخمة من الكيف المعالج تُقدر بأربع (04) قناطير و(61.5) كيلوغرام، وذلك، خلال دورية بحث وتفتيش قرب منطقة جنين بورز_، بولاية النعامة، في حين أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي ومصالح الدرك الوطني وحرس الحدود وحرس السواحل بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني، خلال عمليات متفرقة بكل من تلمسان وعين تموشنت والنعامة وقسنطينة وبشار، ثمانية (08) تجار مخدرات وحجزت (01) قنطارا و(42.6) كيلوغرام من الكيف المعالج.

في سياق متصل، ضبطت مفرزة مشتركة للجيش الوطني الشعبي بالوادي مركبة رباعية الدفع محملة بكمية كبيرة من المهلوسات تقدر بـ (731843) قرص، فيما تم توقيف (08) تجار مخدرات بحوزتهم (21859) من نفس المادة بكل من ور_لة وغليزان وقسنطينة وباتنة وتندوف.

وبكل من تمنراست وعين _زام وبرج باجي مختار وجانت، أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي (04) أشخاص وحجزت (02) شاحنتين وثماني (08) مركبات رباعية الدفع و(63) مولدا كهربائيا و(25) مطرقة ضغط و(57) كيلوغراما من المواد المتفجرة وطنّا (01) واحدا من خليط الحجارة وخام الذهب ومعدات أخرى مختلفة تستعمل في عمليات التنقيب غير المشروع عن الذهب، بالإضافة إلى (57.06) طن من المواد الغذائية الموجهة للتهريب، فيما تمّ حجز كميات من الوقود الموجه للتهريب تُقدر بـ (9636) لتر بكل من تبسة وسوق أهراس والطارف وبرج باجي مختار وتندوف.

من جهة أخرى، تمكن حراس السواحل ومصالح الدرك الوطني من إحباط محاولات هجرة غير شرعية وإنقاذ (329) شخصا كانوا على متن قوارب مطاطية بكل من وهران ومستغانم وتلمسان وعين تموشنت والطارف، فيما تم توقيف (69) مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من تلمسان وإن قزام وتمنراست.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق