رياضة

هل سيعرف الفريق رئيسا جديدا أم سيجبر جباري على مواصلة مهامه؟

غدا ستعقد الجمعية العامة للمساهمين لمولودية وهران

تنفس فريق مولودية وهران وكل أنصاره الصعداء بعد الفوز الأخير المحقق أمام نجم مقرة ما سمح لرفقاء خضير من تحسين ترتيبهم والارتقاء إلى الصف الحادي عشر.

وبعد هذا الفوز ينتظر من كتيبة التونسي، معز بوعكاز التأكيد يوم السبت بداية من الساعة الثانية والنصف بملعب العقيد لطفي بتلمسان أمام صاحب المركز الأخير، وداد تلمسان، أين من المفروض أن تكون الفرصة مواتية للعودة لم لا بفوز من هناك وبهذا سيبتعد أكثر من المراتب الأخيرة وسيسترجع الفريق الثقة أكثر في نفسه لما تبقى من الموسم.

لكن في الوقت الذي يبقى الكل مركز على الميدان ونتائج الفريق فإنه سيكون هناك اهتمام آخر لا يقل أهمية عن ما يحققه الفريق فوق المستطيل الأخضر ألا وهي الجمعية العامة للمساهمين، التي سيكون جدول أعمالها تعيين رئيس جديد يخلف الرئيس المخلوع، الطيب محياوي وأيضا أن تتوقف مهام الرئيس المؤقت يوسف جباري. ولغاية الآن لا أحد يعلم ما الذي سيحدث بالضبط. التساؤل الأوّل وهو هل سيحضر ويأتي المساهمين لهذه الجمعية العامة، لأن الكل يعلم أنه في العديد من المناسبات كان المساهمون يغيبون عن أشغال الجمعية العامة، فهل سيحضرون هذه المرة أم أن النصاب لن يكتمل، ومن بين أهم التساؤلات وهو هل سيحضر “بابا” وأيضا هل سيحضر الطيب محياوي ويعرض حصيلته وإن حضر السيناتور السابق هناك من يتوقع أن تكون الأجواء حامية الوطيس بينه وبين يوسف جباري.

التساؤل الثاني وهو هل سيكون هناك مرشح لرئاسة الفريق، سواء من المساهمين أو من خارج الجمعية العامة للمساهمين وأيضا هل ستكون هناك يد من السلطات المحلية ولاسيما الوالي ستملي وجهة نظرها على المساهمين. ولغاية الآن وسويعات قبل عقد الجمعية العامة لم يتضح ما الذي سيحدث وهل هناك شخص مهتم برئاسة الفريق، مع العلم أن جباري كان قد أكد أن مهمته ستنتهي مع عقد أشغال الجمعية العامة للمساهمين، لكن في حال لم يظهر أي مساهم أو شخص آخر مهتم برئاسة الفريق سيكون مجبرا على مواصلة مهامه، هو الذي لا يريد ذلك، لأنه يعرف جيدا أن ما هو آت صعب للغاية، خاصة مع تراكم الديون وإمكانية منع الفريق من الإستقدامات في هذا الميركاتو الشتوي.

من جهتهم الأنصار الذين يواصلون مقاطعة مباريات الفريق لا يريدون أي مساهم من المساهمين الحاليين على رأس الفريق والهدف الرئيس بالنسبة لهم وهو مجيء شركة وطنية تشتري غالبية الأسهم، لكن لغاية الآن لم يظهر أي شيء من هذا الجانب وحتى عودة “هيبروك” للتكفل بالفريق لم تتضح بعد بصفة رسمية، ولهذا هذه الجمعية العامة التي ستجرى اليوم ستكون مهمة للغاية بالنسبة لفريق مولودية وهران ومستقبله من الناحية الإدارية وما سيكون له تأثير حتمي على نتائج الفريق والوجه الذي سيقدمه فوق المستطيل الأخضر.

 ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق