وجها لوجه
أخر الأخبار

أصوات تحت الحجر الصحي. .. جزائريون ينشرون الإيجابية يوميا دون كلل و لا ملل

اجتمع العالم وتآلف في أيام قليلة، وتبادل المعلومات وسخّر الإمكانات في حرب بيولوجية، و أكثر ما يقال عنها  نفسية، لمحاربة فيروس كورونا بأي طريقة كانت،  هؤلاء مواطنون  جزائريون على اختلاف تخصصات و مجالاتهم، جمعتهم جائحة كورونا في نقطة التقاء واحدة، ألا و هي الحجر الصحي للمحافظة على سلامتهم و سلامة عائلاتهم، تقربنا منهم لتقصي عن يومياتهم خلال هذه الفترة، و كيف يحاولون نشر الإيجابية بينهم في هذا الوضع الغير مسبوق

 استطلاع :لطيفة عبادة

عباس بن مسعود :رئيس جمعية وحي المثقفين بولاية وهران.

بما اني رئيس جمعية وحي المثقفين فواجبي أكون مع من يحاول تخفيف العبء على المحتاجين من الاسر المعوزة من خلال التضامن والتطوع فأنا أمين العام في شبكة مرام الإجتماعية ونلتقي لتحضير الطرود وبعثها إلى مستحقيها ومن جهة نتقيد بالحجر الصحي كغيره من المواطنين ونبقي في البيت رفقة الأم والاخوة والله المستعان.

 

 مصطفى مولاي من ولاية المدية  اعلامي بقناة “الانيس تي في“:

“علينا نشر التفاؤل والامل والتعايش مع الوضع”

 طبعا الحديث عن سيرورة الأيام العادية يبدا في الفصل بين الماضى وبين حاضرنا الذي نعيش فيه اليوم في ظل الأزمة الصحية التى يتخبط بها العالم، نلاحظ بأن العائلات الجزائرية خصوصا تعيش في جو حزين كئيب ، في جو  لا يملأه الأمل ولا التفاؤل وهذا اكبر ما يقتل الإنسان ، فكورونا علميا حسب ما صرح به علمائنا في الإختصاص يدمر جهاز المناعة الذي يكون أيضا صاحبه خائف منه، لاسيما نلاحظ كثرة التتبع للتهويل الإعلامى بخصوص الوباء ومدى انتشاره في العالم او في المنطقة بما يسمى الإحصائيات الجديدة، هذا لا ينشر الإيجابية ، لذلك من الواجب علينا اليوم ان نسير وفق هدي القران الكريم الذي اوصانا في كثير من الايات بالتفاؤل والامل ونشر ثقافة الصبر والتعايش مع الوضع على انه امتحان ماكان الا ليقربنا من الله عز وجل. وكثير من افراد عائلاتنا لم تجتمع مع بعضها في الماضى ، اذن هذا هو الوقت الذي يجمع الاسرة وتسرد فيه أشياء  تزيد من روابط تماسكها، وعن شخصى أقضى الحجر المنزلى في صورة  اشتقنا اليها في زمن نعيش فيه غرباء على العائلة، صورة تجمعنى مع الاخوة والوالدين وليس  احن من هذا وأفضل، الحجر إيجابي عندما أصبحت صلاة الجماعة بالمنزل تجمعنا، إيجابي أيضا عندما نخصص وقتا للقران وللذكر، فضلا عن ذلك المطالعة اليومية للروايات والكتب التى تنمى الفكر وتوسع من مجال ادراكه، وعندما نتحدث عن الحياة المهنية لطالما عهدنا في هذا الوقت بالذات أن ننطلق أنا ورفقة طاقم الانيس الإعلامى والمشرف العام لمسابقة السراج التلفزيونية للقران الكريم بتسجيلات البرايمات الخاصة بها في الجزائر العاصمة، لكن رغم الظرف ، بقينا قريبين من اهل القرآن وخصوصا اننا على ابواب من شهر القران الكريم رمضان، وذلك بفتح المسابقة على صفحتنا الرسمية وصولا اليوم الى اكثر من 140 مشاركا، وهي عبارة عن تصفيات مبدئية لنكمل مسيرها ان شاء الله بعد ان يرفع الله عنا هذه،الجائحة. لنقدمها للجمهور في صورة رائعة وسنقولها باذن الله  أن كورونا أصبحت من الماضى والحاضر بتفائلنا ووحدتنا  سيكون مزدهرا علينا عبادا وعلى جزائرنا دولة .

 

 بلبشير عتاوي رئيس جمعية نشاطات الشباب هواري بومدين دار الشباب بلقاسمي لخضر راس الماء:“الزموا بيوتكم ” فهو الحل الوحيد للإنتصار على الوباء

 نحن نلتزم بالحجر الصحي لأنه هو العلاج الوحيد للقضاء على هذا الوباء تحت شعار وعينا يحمينا، فهذا الوضع ليس هين،

نحن نعيش في بيئة صغيرة  قد اعتاد سكانها المصافحة و و التقبيل  و التواصل اليومي المباشر، فهذا ما سبب لهم نوع من الذعر و الهلع أن صح التعبير.

فقد قمنا في الايام السابقة بحملات التحسيسية و التوعوية فهناك من اعطى انطباعا حسنا وهناك من لم يعرنا اهتماما ولكن نحن ليومنا هذا نقول “الزموا بيوتكم ” فهو الحل الوحيد.

اما فيما يخص  تأقلمنا مع الوضع المستجد، فقد أصبحنا نقوم بواجباتنا حسب التوقيت الجديد نغتم الفرصة من ترتيب بعض الاعمال التي كنا نتهرب منها بحجة الوقت اظن انه جاء وقتها بعدما تم غلق المؤسسة الشبانية نحن نكسر الروتين مع العائلة بالمساعدة في الاعمال المنزلية اعطاء وقت كاف للاولاد من حيث اللعب و الدراسة، اما اجتماعيا لقد  اسديت لي مهمة فرز الاسر المعوزة بعدما كلفت بها من طرف السلطات المحلية و هذا اعتبره شرف لي برغم من صعوبة العملية ولكن اتوقع انه هذا هو الوقت المناسب للوقوف مع بلديتنا ومع مواطنينا في هذا المحنة التي المت بنا، و ندعوا الله تعالى أن يرفع عنا هذا الوباء.

 أميرة فضال صحفية في جريدة “واست انفو” بسيدي بلعباس:

“الحجر اعادنا إلى إكتشاف الجو العائلي”

 إتبعت روتين يومي يتمثل في ممارسة الرياضة و الإسترخاء في الفترة الصباحية حفاظا على الصحة البدنية و النفسية , القيام بالأعمال المنزلية ( التنظيف الطبخ ) , عملي الصحفي و متابعة الأحداث الآنية ، العناية بنفسي و التفرغ للعبادة و التقرب من الله ، الأنشطة الثقافية كالمطالعة و إثراء رصيدي الثقافي بالإضافة إلى الأنشطة الترفيهية التي تشمل مواقع التواصل الإجتماعي، اما فيما يتعلق عن كيفية تأقلمي مع هذا الوضع المستجد، فكل شيئ قرار إلا الحجر الصحي يكون رغما عنك بالرغم أنه قيد حريتي في أكثر شيئ أعشقه و هو عملي الصحفي إلا إنني قررت التأقلم معه بأن أمارس عملي الصحفي في جريدة ouest info ( واست أنفو ) عن بعد مع متابعتي للأحداث الصحفية عن كتب.

أفضل الطرق التي أقوم بها ليكون هذا الحجر إيجابيا

على حياتي الأسرية هو ممارسة هوايتي المفضلة و هي الإبداع في الطبخ لأن وجبات الطعام تعد بمثابة لحظة إلتقاء لابد من إعادة إكتشافها و مشاركة الدردشة أثناء تناول وجبات الإفطار و الغداء و العشاء التي غالبا ما يتم التضحية بها في الأوقات الأخرى للإسراع بالذهاب إلى العمل بمثابة لحظة جميلة تجمع الأسرة

اضافة الى  الجانب الاجتماعي إستغلال مواقع التواصل الإجتماعي لغرض نبيل كإطلاق حملات توعية لإلتزام المجتمع بالحجر الصحي حملات تضامنية حملة “عاون خوك” فيما يخص قفة رمضان و غيرها  اما مهنيا فعملي الصحفي عن بعد و متابعة الأحداث الصحفية أمر لا بد منه،فما علينا سوى أن ندعوا الله أن يرفع عنا هذا الوباء الذي حل علينا.

 عبد الرحمان  قواسمية  عارض أزياء من ولاية سيدي بلعباس:

 نحن جالسون صابرون محتسبون في بيوتنا من اجل تفادي اخطار هذا الوباء الفتاك والحد من انتشاره. فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه الامام البخاري :” ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته صابرا محتسبا يعلم انه لا يصيبه الا ما كتب الله له الا كان له مثل اجر الشهيد “.

فاما عن حياتنا اليومية متوقفة تماما بسبب الحجر الصحي  وبذلك تم تاجيل بعض الارتباطات والاعمال ولكن نحاول ونحن في المنزل بالتأقلم مع الوضع وذلك بملئ اوقاتنا بممارسة الرياضة كما هو معتاد في الايام السابقة و بقراءة   بعض الكتب والروايات لاكتساب معارف ومعلومات جديدة ومتابعة برامج تثقيفية وأخبار العالم من اهم المستجدات و التطورات التي يطرأ إليها العالم بسبب جائحة كورونا.

فاما من الناحية الأسرية فتم لم الشمل العائلة الكريمة، وأصبح بعضنا البعض متفرغ للآخر بتبادل سبل الحديث و تلاوة القرآن الكريم

وفي الاخير ومن هذا المنبر نقدم امر تعازينا لكل أسر شهدائنا و نسأله تعالى ان يتغمد ارواحهم ويسكنهم فسيح جناته

و نعلم جمهورنا الكريم اننا بصدد تحضير حدث كبير في مجال عرض الأزياء سيتم الكشف عنه بعد زوال الوباء و استقرار الأوضاع بإذن الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق