رياضة

اعتماد نتيجة مباراة تونس ضد مالي.. الكاف:الحكم الزامبي جاني سيكازوي تعرض لوعكة صحية بسبب الحرارة

قررت اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا برئاسة الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، اعتماد نتيجة مباراة تونس ومالي دون اعتبار المنتخب التونسي منسحباً، حسب ما نقلته قناة “بيان سبورت.

كما قررت اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا برئاسة الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي عدم إعادة المباراة وأقرت بأن الحكم الزامبي جاني سيكازوي تعرض لوعكة صحية بسبب الحرارة.

وفي هذا السياق أكد الحكم الدولي الجزائري الاسبق جمال حيمودي في تصريحات أدلى بها لبرنامج “في قلب الكان” ، عنونتها قناة الهداف بـ”القنبلة”، أن الحكم الزامبي جاني سيكازوي، لم يكن في كامل وعيه، طيلة الـ30 دقيقة الأخيرة من مباراة تونس ومالي.

وتابع حيمودي في السياق، قائلا إن أطباء الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، أكدوا في تقاريرهم أن الحكم الزامبي جاني سيكازوي، لم يكن في كامل وعيه، واتخذوا قرار منعه من العودة مُجددا إلى أرضية الميدان لاستكمال المباراة، التي أعلن نهايتها عند الدقيقة الـ89.

واستغرب جمال حيمودي من عدم تفطن طاقم تحكيم المباراة، وطاقم تحكيم تقنية الـ”فار”، إلى أن الحكم الزامبي لم يكن في وعيه التام، وهو يدير مباراة مهمة في منافسة كأس أمم إفريقيا، معتبرا الأمر إشكالا وخطرا كبيرا.

وتابع المتحدث مؤكدا حدوث أمور عدة في مباراة تونس ومالي، كانت تشير إلى أن الحكم لم يكن طبيعيا، منوها إلى أنه أصر على تثبيت قرار البطاقة الحمراء، في حق لاعب منتخب مالي توري، رغم إشارة حكم تقنية الـ”فار” له بالذهاب لمراجعة اللقطة.

وقال حيمودي إن لقطة طرد اللاعب المالي في الدقيقة الـ87، كانت تستوجب منح البطاقة الصفراء كأقصى عقوبة، نظرا لعدم توفر عوامل إشهار البطاقة الحمراء.

وتابع الحكم الدولي السابق في تأكيد أن الحكم لم يكن في وعيه، بتعليقه على لقطة ضربة الجزاء التي منحها لمنتخب تونس، مُذكّرا بعودته لتقنية الـ”فار”، رغم أنه كان في مكان قريب جدا من المدافع المالي، وشاهد لمسة اليد من وضعية جيدة.

وواصل حيمودي كاشفا أن الحكم سيكازوي، أشار للحكم الرابع بإضافة 04 دقائق كوقت بديل عن الضائع، رغم أن المباراة كانت ما تزال في دقيقتها الـ81.

وأكد الحكم الـ”مونديالي”، أن سيكازوي اعتقد وقتها أن الوقت الأصلي للمباراة انتهى رغم تبقى 09 دقائق، وهو الدليل القاطع على أن الحكم الزامبي لم يكن في وعيه التام، على حد تصريحات حيمودي.

وفي حادثة غريبة ونادرة، أطلق حكم مباراة تونس ومالي في كأس أمم إفريقيا – الكاميرون 2021 صافرة النهاية قبل الدقيقة تسعين، ما أثار غضب منتخب “نسور قرطاج” الذي كان يبحث عن هدف التعادل ضمن منافسات الجولة الأولى من مواجهات المجموعة السادسة.

وشهدت المباراة نهاية جدلية عندما أطلق الحكم الزامبي زيكازوي صافرة النهاية في الدقيقة 89:48 قبل نهاية الوقت الأصلي، علمًا أنه من البديهي ومن المتوقع أن يكون هناك وقت بدل عن ضائع، وسط اعتراض شديد من الجهاز الفني ولاعبي المنتخب التونسي. إلا أن الحكم لم يستأنفها.

وانتهت مواجهة تونس ومالي بفوز المنتخب المالي بهدف دون مقابل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق