رياضة

بعد استقدام 5 مهاجمين بالإضافة إلى المهاجمين الحاليين… إستقدامات عشوائية بمولودية وهران وازدحام في القاطرة الأمامية

وصل عدد العناصر الجديدة التي التحقت بفريق مولودية وهران في هذا الميركاتو الصيفي سبع لاعبين جدد، بعد توقيع كل من وليد درارجة وقبله اللاعب الشاب برزوق عبد الحكيم، الذي سبق له وأن ترعرع في الفريق وكان قد لعب ستة أشهر لصالح إتحاد بسكرة في مرحلة الذهاب للموسم الماضي، ووقع في الميركاتو الشتوي الفارط عقد مبدئي مع إدارة شريف الوزاني وفي الأخير قرر محياوي أن يوقع له عقد نهائي ويرسم عودته لصالحالحمراوة“.

ويظهر أن هذه الإستقدامات عشوائية، كما لو كانت غير مدروسة فكيف يفسر جلب 5 مهاجمين من مجموع سبع لاعبين جدد لغاية الآن ويتعلق الأمر بكل من خطاب، قلب هجوم وداد بوفاريك، صيام شريف مهاجم جمعية عين مليلة، نقاش هشام مهاجم العميد، وليد درارجة والعائد عبد الحكيم برزوق، من دون أن ننسى أن الإستقدامات لم تنته بعد وهناك حديث عن إمكانية مهاجم سوداني يحمل ألوان أهلي برج بوعريريج.

بالإضافة إلى كل هؤلاء المهاجمين لا يجب أن ننسى أيضا العناصر المتواجدة بالفريق ويتعلق الأمر بكل من عبد الحفيظ، بن حمو، مطراني، فريفر، قرتيل ونزيم إيتيم. فهل تفكر الإدارة في تسريح البعض من هذه العناصر أم أنه من الممكن أن تتخلى عن بعض العناصر الأخرى التي جلبتها لغاية الآن؟

الأكيد أنه سيكون من الصعب تسيير كل هؤلاء المهاجمين، خاصة وأن العديد منهم لهم نفس الملمح ويلعبون في نفس المنصب وما على الإدارة ومستشاري محياوي سوى أن يتداركوا الوضع وأن يعرفوا كيف يعيدوا المياه لمجاريها في الإستقدامات الصيفية بجلب لاعبين يحتاجهم الفريق وأيضا بالتفكير جيدا كيف سيقوم المدرب كازوني بتوظيف كل هذه العناصر، ويجب أن يكون التعداد ثري ومتوازن وليس الإكثار من بعض اللاعبين في بعض المناصب، لهذا يجب العمل بذكاء.

الأكيد وهو أنه لغاية الآن الطريقة التي تتم بها الإستقدامات لا تعجب الكثيرين وهناك عشوائية في العمل والأنصار غير راضيين على الجانب الرياضي وكيف يتم تسييره وأيضا الجانب الإداري والذي لم يف بعد محياوي بوعوده، حيث لم يوفر الوثائق الإدارية المطلوبة لمجيء شركة وطنية وخاصة ما تعلق بالتقارير المالية وعكس ذلك هو وجباري يسعيان لتحويل ديونهما إلى أسهم وهذا ما يزيد من غضب الأنصار الذين راضيين لكل ما يقوم به المساهمين من جميع النواحي.

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق