قضايا
أخر الأخبار

بعيدا عن هستيريا “العدوى” كورونا تفتك بطالبات “جوعا”.. وتقطع أواصر عائلات بوهران

تعيش عدد من الطالبات الجامعيات المقيمات بالإقامة الجامعية بحي يغموراسن بوهران وضعا لا يحسد عليه، بعد أن أحكمت الإجراءات الإحترازية من تفشي وباء كوفيد 19 وتمديد إجراء الحجر الصحي، وهو ما وضع هؤلاء الطالبات الذين فضلوا البقاء بذات الإقامة على غرار بعض من نظرائهم في إقامة القطب الجامعي بلقايد و إقامة ” ايسطو” الجامعية ، وأكدت عدد منهن للديوان انهم وجدوا أنفسهم محاصرين من الوباء و من “الجوع” بعد غلق المطاعم الجامعية ، وأضافت طالبة مقيمة بإقامة حي يغموراسن ظانها عجزت للتنقل نحو مسقط رأسها بعد توقيف خطوط النقل و كل الوسائل الأخرى، ووجدت نفسها رفقة عدد آخر من الطالبات دون معيل، مضيفة أنه حتى المطاعم و المحلات المجاورة أوصدت أبوابها بعد أن تم تمديد إجراءات الحجر الصحي بوهران على غرار الولايات الأخرى.

ومن جانب آخر وجدت العديد من العائلات نفسها في وضع صعب، وكشفت في هذا السياق عائلة يعقوب بحي مولود فرعون “سانت بيار”

أن والدتهم كانت في زيارة لإبنتها المقيمة بتندوف لتفاجئها الإجراءات المتخذة للحد من تفشي وباء كورونا و تعجز لحد الساعة عن العودة لبيتها بعد قرابة الشهر ،ووجهت هذه العائلة نداءها للجهات الوصية للتكفل بهذه الحالات العائلية كإجراء إستثنائي خاصة وأنه لم يتبقى عن الشهر الفضيل سوى أيام قلائل.

وفي ذات السياق فرضت جائحة كورونا منطقها على العلاقات الأسرية، حيث فرضت هستيريا “العدوى” حاجزا في التواصل بين الكثير من العائلات وفرضت “التباعد الاجتماعي” ، ويرفض الكثيرين في ظل الحجر الصحي المتواصل على ربوع الولاية وولايات أخرى إستقبال الضيوف ، و الكثير منهم إعتذر بلطف لأقرب المقربين وفق العديد من الحالات التي تم سردها على وسائط التواصل الاجتماعي في إنتظار إنحسار هذا الوباء و عودة الحياة لطبيعتها.

كريم/ل

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق