الحدث
أخر الأخبار

مديرية الثقافة لوهران… قطع رأس تمثال السيدة العذراء بسانتا كروز “مغالطة لإثارة البلبلة”

وصفت مديرية الثقافة لوهران خبر قطع رأس تمثال السيدة العذراء ووضع صورة التمثال الكبير المعروف  من طرف العديد من وسائل الإعلام و التواصل الاجتماعي بالمغالطة المقصودة لإثارة البلبلة.

وأوضح نوري مخيسي من مديرية الثقافة لوهران أن الكنيسة علاوة على تمثال السيدة العذراء الكبير الظاهر من المدينة، تحوي داخلها أربع تماثيل أخرى حجمها صغير، والأمر يتعلق بالتمثال في الصورة طوله أقل من متر ونصف متواجد في المغارة، التمثال كان هدية من دار الأيتام مسرغين للكنيسة سنة 2003 َمع زيارة الرئيس شيراك لوهران.

ويقول المتحدث في توضيح له عبر صفحته على الفايسبوك انه في ليلة 4 ماي الحالي تم استغلال غياب الحراسة من طرف مجهولين، أثناء فترة تغيير المناوبة من قبل أعوان البلدية قبل الإفطار، وتمت محاولة نقل التمثال من قاعدته ما أدى إلى سقوطه وتكسر يديه.

ومباشرة بعد اكتشاف الحادثة التي طالت الموقع  يقول المتحدث قيدت مديرية الثقافة دعوة عمومية ضد المخربين وتم فتح تحقيق من قبل خلية الآثار للدرك الوطني.

وقامت العدالة بإستدعاء المكلفين بحماية الموقع و تم سماعهم يوم الأربعاء الفارط حيث أمر القاضي بإيداع أربعة أعوان رهن الحبس الاحتياطي لغاية استكمال التحقيق.

ليؤكد أن الحديث عن قطع رأس تمثال السيدة العذراء كما ورد في أغلب العناوين الوطنية و الأجنبية هو عار من الصحة فيه محاولة الإشارة إلى تخريب بدوافع دينية متعصبة وهذا أمر غير صحيح حسب التحقيق الذي أكد أن الإعتداء كان بغرض السرقة.

للإشارة، فإن المعلومات المتداولة تفيد بأن تمثال العذراء المتواجد في الكنسية تم إحضاره من “ملجأ الأيتام” بمسرغين التابع للكنيسة خلال زيارة جاك شيراك للجزائر في مارس2003. واستبعد المحققون بعد تحرياتهم فرضية التعدي على مكان العبادة المسيحي بدافع ديني.

 

 

شهرزاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق