رياضة

مولودية وهران: بلقروي سيكون حاضرا وملال سيستعيد مكانته ضد “الكابا”

 يواصل فريق مولودية وهران تحضيراته تحسبا للقاء يوم السبت، ضد أهلي برج بوعريريج في إطار الجولة السابعة عشر، لقاء يبدو على الورق في صالح “الحمراوة”، بحكم أن المنافس صاحب المركز الأخير في بطولة هذا الموسم. وكان الطاقم الفني قد برمج يوم الأحد حصة استرخاء ومنح يوم الاثنين راحة للاعبين وبهذا العودة لجو العمل كانت يوم أمس الثلاثاء.

وتجري التحضيرات في ظروف عادية على العموم، حيث ما يسعى إليه المدرب خير الدين ماضوي وهو أن لا ينتاب لاعبيه الغرور وأن يدخلوا هذا اللقاء بجدية كبيرة، خاصة وأن الفوز سيسمح لرفقاء بوطيش بأن يتربعوا لوحدهم على عرش البطولة بحكم أن وفاق سطيف لن يلعب ولقاءه ضد شبيبة القبائل أجل لموعد لاحق.

بمناسبة هذا اللقاء، الفريق سيسترجع صانع ألعابه، ملال بن عمر، الذي غاب عن لقاء سكيكدة بداعي الإيقاف، في الوقت الذي أثبت الفحوصات الطبية أن إصابة المدافع المحوري، بلقروي هشام ليست خطيرة وأنه بنسبة كبيرة سيكون حاضرا في لقاء السبت، وفي حال ما قرر المدرب أن لا يغامر به فإن بن علي بن عمر هو من سيكون أساسي في هذا اللقاء، لكن الأكيد أن الطاقم الفني يتمنى مشاركة بلقروي، وهذا من أجل الحفاظ على الانسجام بينه وبين زميله مصمودي بوعلام.

لكن النقطة السلبية وهو أنه لن يستطيع الاعتماد لا على المهاجم فريفر ولا على متوسط الميدان، بسام شاوتي، اللذين أصيبا مجددا وغيابهما سيطول نسبيا. إن كان  في الهجوم يملك الطاقم الفني العديد من الحلول، لكن في وسط الميدان كان يتمنى أن يكون شاوتي تحت تصرفه، هو الذي يحسن الاسترجاع وأيضا في صناعة اللعب أيضا، حيث حاليا لا يتواجد سوى ثلاثة لاعبين في الاسترجاع، يتعلق الأمر بكل من بن عمارة، لقرع وبوطيش.

في سياق متصل فإن لقاء هذا السبت ضد الجراد الأصفر سيكون منقول على المباشر في التلفزيون الجزائري ما يسمح لأنصار الفريق بمتابعته، هم الذين لا يستطيعون دخول ملعب أحمد زبانة ولكن رغم هذا تم نقل غالبية مباريات مولودية وهران.

نشير من جهة أخرى أن التعادل الذي انتهى عليه لقاء شباب بلوزداد وشباب قسنطينة يخدم مصالح فريق مولودية وهران، فبالرغم من تواجد العديد من المباريات المتؤخرة، فإنه سيكون من الصعب على هذه الفرق الفوز بجميع المباريات المتأخرة، ما يرجح كافة احتفاظ مولودية وهران بمكانتها الحالية أو على الأقل البقاء بالبوديوم.

 

ل.ناصر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق