رياضة

مولودية وهران في وضعية فراغ قانوني منذ الـ_18 جوان المنصرم… نحو تمديد فترة حكم شريف الوزاني

الإدارة تسعى لإقناع أعضاء مجلس الإدارة

تعيش إدارة مولودية وهران فترة فراغ قانوني وهذا منذ الـ18 جوان الأخير، آخر أجل لمقرر تعيين سي الطاهر شريف الوزاني كمدير عام من طرف بقية المساهمين لموسم واحد وحقيقة أنه لغاية إشعار آخر الموسم لم ينته، لكن من الناحية الإدارية والقانونية الفترة التي عيّن من أجلها الطاهر قد انتهت، وهذا ما جعل المكتب المسير يبحث عن حلول قانونية لحل هذا الإشكال بتمديد هذا المقرر لفترة معينة وهذا من أجل مواصلة تسيير الأمور الطارئة وأن لا يكون هناك فراغ قانوني وإداري بالشركة الرياضية لمولودية وهران.

عند توقيع هذا المقرر في السنة الماضية ولا أحد كان ينتظر أو يتوقع أننا نصل لنهاية جوان 2020 والموسم الكروي لم ينته بعد، لهذا الطاقم المسير تحت قايدة شريف الوزاني وجد فسه في وضعية حرجة نوعا ما لم يكن يتصورها، خاصة من الناحية الإدارية والقانونية، خاصة وأنه بخزينة الفريق بقيت فعلا ملياري سنتيم، لكن في حقيقة الأمر أن هذا المبلغ يعود لكل من الفاف في قضية كفالي، حيث دفعت الفدرالية المبلغ للمدرب الفرنسي بالعملة الصعبة والآن ينتظر من فريق مولودية وهران أن يدفع المبلغ بالدينار الجزائري وهناك أيضا بقية العناصر التي لم تتفق بعد مع الإدارة حول تخفيض الرواتب الشهرية ولكن لو نطبق مقرر التعيين قانونيا، شريف الوزاني والمكلف بالخزينة، حميان محمد غير قادرين على توقيع الصكوك، لا للفاف ولا للاعبين في حال ما اتفقوا معهم، وضعية محرجة للغاية.

شريف الوزاني وحاشيته يتصلون بجباري، محياوي وبسجراري لحل المشكل…

الأكيد وهو أن شريف الوزاني والمكتب المسير الموجود معه يتواجدون في وضعية صعبة ولا يحسدون عليها، حيث حاليا الفريق ككل من دون إدارة قانونية تسيره وهناك فريغ كبيرة، خاصة لونظيف له أنه يتواجد منذ موسم بأكمله من دون رئيس مجلس الإدارة، منذ استقالة “بابا” في بداية شهر جوان 2019.

لكن إدارة شريف الوزاني فكرت في حلّ وسط وفي انتظار عقد جمعية عامة للمساهمين وتعديل الأمور إداريا  لاسيما بتعيين رئيس مجلس الإدارة، فإنها تريد من أعضاء مجلس الإدارة أن يوقعوا تمديد مقرر تعيين سي الطاهر شريف الوزاني لفترة معينة لغاية عقد الجمعية العام للمساهمين، وهذا لكي لا يعيش الفريق في فراغ قانوني  لا يحمد عقباه، خاصة وأنه مع العلم أنه في الموسم الماضي لولا كان تدخل السلطات المحلية تحت إشراف الوالي السابق، السيد مولود شريفي كانت الأمور ستبقى على حالها.

من بين أعضاء مجلس الإدارة يكفي أن يوقع أربعة أعضاء على تمديد هذا المقرر لكي يكون ذلك ومن بين هذا الرباعي هناك توقيع مضمون مسبقا ويتعلق الأمر بتوقيع، الحبيب بن ميمون الذي بدوره يعمل مع الإدارة الحالية، ما يعني أنه لن يكون اي إشكال لتوقيعه.

وقد بدأت الإدارة بربط الاتصال ببقية الأعضاء لإقناعهم بتوقيع هذا التمديد لمقرر التعيين مع كل من يوسف جباري، الذي طلب بقراءة المقرر قبل الفصل في قراره، الطيب محياوي، رئيس النادي الهاوي ونصر الدين بسجراري للتوقيع على التمديد، في الوقت الذي يعرف شريف الوزاني أن “بابا” من المستبعد أن يقبل التوقيع على التمديد، مع التذكير أن عضو مجلس الإدارة الآخر، ألا وهو خير الدين شرفي متواجد حاليا بفرنسا بمدينة ليون والذي قد لا يعارض فترة التوقيع إن طلب منه ذلك، لكن إدارة الطاهر تتمنى لو تجد نفسها مكتفية بتوقيع كل من بن ميمون، جباري، محياوي وبسجراري.

في الساعات القليلة المقبلة ستتضح الرؤية أكثر فيما يخص مصير شريف الوزاني على رأس الفريق، وهذا لاسيما بالنظر إلى ردة فعل كل من جباري ومحياوي الذي يبقى لقرارهما لتوقيع أو عدم توقيع المقرر أهمية كبيرة لقبول البقية، أما “بابا” فمن المؤكد أنه لو يبلغه هذا الكلام لن يقبل ذلك، خاصة وأنه في كل مرة يؤكد أنه الرئيس الشرعي وحتى السجل التجاري مازال باسمه…

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق